حاجي عبد القادر ...... المربى الفاضل الذي فارقنا قبل سنة




غادرنا في نفس هذا اليوم /30-09-2016

لكل من عرف وعاشر المربي الفاضل والجار الغالي الحاج " حاجي عبد القادر " ان يدعو له بالمغفرة في هذا اليوم المبارك

تربى بسيطا و عاش بسيطا ومات بسيطا
الحاج " حاجي عبد القادر " المدير السابق لابتدائية المجمع الجديد بحي الشعوة " بالجلفة في ذمة الله "
ونحن نحتفل بالدخول المدرسي وأيام العيد الأضحى المبارك ، يشاء الله سبحانه وتعالى أن يأخذ من بين أيدينا أحد رجال التربية المخلصين الذين أفنوا أعمارهم وشبابهم خدمة للأجيال وخدمة للتربية وخدمة للوطن .. رحل الفقيد عن عمر يناهز 71 سنة (مواليد 1944.06.03) تاركا وراءه 11 ولدا كلهم تربوا في أحضانه وشربوا من دفء حنانه وعطائه ونجاحه وسيرته العطرة المليئة بحبه للناس وللأجيال فكانوا بدورهم ثمرة طيبة لفقيد العلم و التربية.
التحق الفقيد "الحاج حاجي عبد القادر " بسلك التعليم بتاريخ 1966 وهذا كمعلم إبتدائي لعدة سنوات ليعين بعدها مستشار للتربية بالغرب الجزائري مدت 20سنة ليعود بعدها إلى مسقط رأسه الجلفة كمدير إبتدائية المجمع الجديد بحي الشعوة وظل يمارس مهامه إلى غاية تقاعده سنة 2001 ليتفرغ بعدها إلى شؤونه الخاصة وتربية أحفاده إلى أن ألزمه المرض الفراش طيلة أسبوعين ، لينقل على جناح السرعة إلى مستشفى الجلفة حيث وافته المنية صباح اليوم الأربعاء 24 سبتمبر 2015
يشار في الأخير أن الفقيد ، كان يحظى باحترام كبير في أوساط زملائه في قطاع التربية خاصة منهم زملائه مدراء الإبتدائيات ومن قبل كافة جيرانه بحي الضاية بالجلفة . و سيتم مواراته الثرى عصر هذا اليوم بالمقبرة الخضراء .
"إنا لله وإنا إليه راجعون"..."كل نفس ذائقة الموت"